معلومات عن متلازمة الجوع الليلي

تُعد متلازمة الجوع الليلي والأكل خلال الليل نوع من قلاقِل الإحساس بالجوع وحاجة الفرد إلى تناول الأكل، كما تُسمى تلك المُتلازمة بجوع مُنتصف الليل ويقاسي منها المُصابون على نحو منتظم، كما تُعد نسبة الأفراد المُصابين بتلك المُتلازمة في جمهورية ألمانيا الاتحادية وفق التقارير نحو 2% من عدد السكان الكلي.
إشارات وأعراض متلازمة الجوع الليلي
قلاقل في السبات، فالأشخاص الذين يُصابون بإضطراب الجوع نحو إستيقاظهم بالليل لا يستطيعون الرجوع إلى السبات مرة أخرى سوى عقب الطعام.
نوبات الجوع، وهي عبارة عن إحساس الفرد بالجوع زيادة عن الحد الطبيعي الذي يشعر به الأفراد العاديين.
خسارة الهيمنة، فالأشخاص المُصابون بإضطرابات الجوع لا يستطيعون إحكام القبضة على سلوكهم خلال الجوع إستيعاب يأكلون دون إنتباه إلى الحجم التي يأكلونها.
الإنتظام، على نحو متتالي تتم نوبات الجوع الليلي نحو هؤلاء الأفراد.
عدم تناول الفرد المُصاب بمُتلازمة الجوع الليلي وجبة الفطور في ميعادها صباحاً، وإنما يتناولها بعد وقت قليل عدة من إستيقاظه.
يكون تناوله لوجباته في وقت مُتأخر من الليل أو عقب التاسعة عشيةً،حيث يكون الفرد الجريح 25% من سُعراته الحرارية يتناولها في تلك الأوقات.
وفي الكثير من الحالات يشعر المُصاب بمُتلازمة الجوع بالخوف والإكتئاب، كما يقصد ذلك المُصاب بزيادة في الوزن.
يُعانون المُصابون بتلك المُتلازمة بإضطرابات في السبات تتمثل في عدم قدرتهم على الدخول في عملية السبات والإستغراق فيه.
يسير المُصاب بتلك المُتلازمة في خلال السبات وهو لا يدري.
بيانات عن متلازمة الجوع الليلي
يتساءل الكثير من المُصابين عن ما قد يُمكنهم فعله مقابل تلك المُتلازمة نحو الإصابة بها.
من الهام التحذير حتّى سلوكات تناول الغذاء غير السوي هي المُداع في نوبات الجوع الشره.
يلزم على المُصابين التأكيد على أن داع تلك المتلازمة لا يرجع بأي حال من الأحوالً إلى سلوك تناول الأكل غير السوي.
على الفرد تحويل سلوكياته وتجنب ما من الممكن أن يُشارك في حدوث نوبات الطعام الليلي.
هنا الكثير من التعليمات التي يمكن للفرد الشغل بها لتصحيح التصرفات المُتعلقة بمُتلازمة الطعام الليلي ومنها.
ينصح الأفراد المجروحين بتلك المتلازمة بأكل ثلاث وجبات أساسية بالكمية المُناسبة والمُلائمة يومياً الفطور والغداء والعشاء.
يلزم على المجروحين الذهاب بعيدا عن تناول الأغذية النشوية والحلوة خلال الليل وتجنب إدخالها إلى المنزل.
يلزم على الجرحى تناول الأغذية الغنية بالبروتينات على وجبة العشاء عوضاً عن المأكولات الغنية بالكربوهيدرات النشوية لأن تلك الأغذية تعمل على جعل الفرد يشعر بالشبع.
إذا إستمرت تلك الإشكالية في أعقاب تصحيح سلوكيات الطعام اليومي للفرد الجريح فينبغي عليه الذهاب إلى الطبيب فربما يبقى هناك مشاكل نفسية أو جسدية.
aziz
كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع freearticles .

جديد قسم : متلازمات

إرسال تعليق