مرض بهجت هو عدم اتزان قليل وجوده يسبب التهاب الأوعية الدموية في كل مناطق الجسد، ويقود إلى العديد من المظاهر والاقترانات التي ليست لها رابطة ببعضها القلة، وتلك المظاهر والاقترانات لا تتشابه من فرد إلى آخر، ومن الممكن أن تأتي تلك المظاهر والاقترانات وتذهب من تلقاء ذاتها، وما زال الداعِي لذلك الداء غير معلوم ولكنه يعتقد بأنه عدم اتزان في المناعة الذاتية بمعنى أن النسق المناعة في الجسد يهاجم بعض الخلايا الصحيحة من خلال الخطأ، وتعتبر الأسباب الوراثية والبيئية هي تتحمل مسئولية الاصابة بذلك الداء، وسمي الداء بذلك الإسم بهجت أو متلازمة بهجت نسبة إلى الطبيب التركي خلوصي بهجت الذي قام بوصف الداء،حيث لاحظ أن بعض السقماء يشكون من تقرحات في الفم و المساحة التناسلية والتهاب في العينين.
مظاهر واقترانات وإشارات مرض بهجت
الفم: 
تعتبر تقرحات الفم المؤلمة من إشارات مرض بهجت، وتلك التقرحات تشفى أثناء أسبوع الى ثلاثة اسابيع ولكنها ترجع مرة اخرى.
 الأعضاء التناسلية: 
قد تبدو تقرحات على الأعضاء التناسلية، وتصيب كيس الصفن والفرج، وهي حمراء متقرحة ومؤلمة وقد تترك ورائها ندوبا.
 الأوعية الدموية: 
وقد يسبب ذلك الداء التهاب في العروق والشرايين الهائلة الأمر الذي يسبب وجع وتورم واحمرار في الذراعين أو الساقين نحو تخثر الدم، وقد يسبب التهاب الشرايين الهائلة توسع الأوعية وتضيقها أو انسدادها.
العينان:
ذلك الداء يسبب التهابا بالعين يسمى التهاب القزحية، ويسبب أحمرارا وألما وعدم وضوح في البصيرة في واحدة من العينين أو كلاهما .
البشرة:
لا تتشابه مشكلات البشرة من الجريح إلى آخر، فبعض الجرحى تبدو على أجسامهم تقرحات تشبه حب الشبان، ويصاب القلة بعقيدات حمراء في أدنى الساقين.
المفاصل: 
ذلك الداء قد ينتج ذلك آلما وتورما في المفاصل وخصوصا في الركبتين، ومن الممكن أن يصيب الكاحلين والمرفقين والمعصمين، وتلك المظاهر والاقترانات قد تواصل من أسبوع إلى ثلاثة اسابيع.
الرأس:
قد ينشأ ذلك الداء التهاب في الرأس والجهاز العصبي الأمر الذي يسبب الصداع والحمى واحيانا الاصابة بسكتة دماغية.
الجهاز الهضمي: 
قد يسبب ذلك الداء أوجاع في البطن والاسهال والنزيف الذي يترك تأثيره على الجهاز الهضمي.
دواء مرض بهجت
لم يعلم إلى هذه اللحظة دواء شاف لمرض بهجت فاذا كانت مظاهر واقترانات وإشارات ذلك الداء طفيفة للجريح فان الطبيب سوف يصف له العقاقير لإحكام القبضة على الوجع، أما اذا كانت المظاهر والاقترانات والإشارات أكثر حدة فقد ينصح الطبيب باستعمال العقاقير على نحو متتالي، وتحتوي العقاقير المصابة للمرض فيما يأتي:-
غسول للفم :
الطبيب هو الذي يختار نوع الغسول وفق ما يشاهده ملائم لحالة الجريح.
قطرة العين :
والتي تتضمن على الستيرويدات القشرية أو غيرها من العقاقير المضادة للالتهابات وهذا لتخفيف الوجع والإحمرار.
كريم للبشرة أو الجل أو المرهم : 
يقول الطبيب باختيار تلك الوصفة وفق وضعية الجريح.
ذلك وتحتاج الحالات المتوسطة إلى الشرسة من مرض بهجت إلى  دواء لإحكام القبضة على الأضرار الناجمة عن ذلك الداء بين النوبات، وتنمثل أساليب العلاد في العقاقير غير الموضعية  كالستيرويدات القشرية، وبعض العقاقير.
aziz
كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع freearticles .

جديد قسم : امراض

إرسال تعليق