الصوت
يستمر بني الإنس مع بعضهم بعضا عن طريق الصوت الخارج من الفم أو الصادر من الأشياء المحيطة إضافة إلى ذلك العلامات، ولكن يشكل الصوت الكيفية الأكثر انتشاراً لإيصال ما يريده الفرد، ويصدر الصوت نتيجة حركة الأحبال الصوتية التي ترسل ذبذبات تنتشر في الوسط المحيط وهو الرياح لتصل إلى الجهة المرادة، ولا ينتشر الصوت في الفراغ وإنما يتطلب إلى وسط ناقل سواء كان صلباً أو سائلاً أو غازياً، ولكن عندما يتأثر بأي من المؤثرات فإنه قد يختفي أو يصاب بخللٍ ما وهو ما يعلم بالاضطرابات الصوتية، وسنقدم بياناتٍ بخصوص ما هي القلاقِل الصوتية للتعرف عليها عن كثبٍ.
القلاقِل الصوتية
هي عبارة عن إشكالية يقع تأثيرها على جودة الصوت من حيث الحدة أو النبرة، وتبلغ نسبة الإصابة نحو الفئة العمرية الأقل من ١٨ عاماً نحو ٦_٩% إلى حد ماً، وأكثرها هي التي تتم نتيجة سوء استعمال الحنجرة والأحبال الصوتية، وهناك ثلاث أشكال من القلاقِل الصوتية:
القلاقِل العضوية.
القلاقِل غير العضوية.
القلاقِل نتيجة التعرض للإصابات الباثولوجية المصاحبة البسيطة.
عوامل القلاقِل الصوتية
مشكلات في الغضاريف التي تكوّن الحنجرة.
تدهور حركة الأحباب الصوتية نتيجة وجود غشاء يمنع التقائها سوياً على نحوٍ طبيعي.
التعرض للمواد الكيماوية التي تسبب تورّم الحنجرة أو افتقار سطح الوترين الصوتيين للنعومة المطلوبة.
إصابة الغضاريف المكونة الحنجرة بالكسر والتهتك نتيجة التعرض لجرحٍ نافذ أو قاطع.
الإصابة بالالتهابات الحادة في الحنجرة أو الجهاز التنفسي على نحوٍ مؤقتٍ أو دائمٍ مثل السل.
إصابة العصب المغذي الحنجرة بالشلل الأمر الذي يقود إلى تبطل الوترين الصوتيين.
الإصابة بالأورام الحميدة أو الخبيثة.
إصابة الغدد الصماء بالاضطرابات المتغايرة.
التحدث بصوتٍ عالٍ لفترات ٍ طويلةٍ بلا سكون الأمر الذي يسبب ضغطاً على الأحبال الصوتية وثنايا الحنجرة.
التعرض للصدمات النفسية القوية التي تسبب احتباس الصوت الهستيري.
الإصابة بالتشنجات التي تؤدي إلى الإصابة ببحة الصوت التشنجية.
أساليب دواء القلاقِل الصوتية
لا مفر من التشخيص الصحيح والدقيق لمشكلة القلاقِل الصوتية لاتباع أساليب الدواء المناسبة، ومن تلك الأساليب:
استعمال الأدوية الطبية تحت استشارة الطبيب.
فعل العمليات الجراحية التي تعيد الحنجرة لوضعها الطبيعي.
مران العليل على النطق لمساعدته على إخراج الحروف من موضعها السليم.
الذهاب بعيدا عن المؤثرات التي تكون قد أثرت على الحنجرة مثل الكحوليات والتدخين.
التنفس الصحيح الذي يكون من المنخار، والذهاب بعيدا عن الضغط القوي على الحنجرة.
نطق المفردات على نحوٍ صحيحٍ بحيث تكون أحباب الحنجرة وعضلاتها في وضعية استرخاء، وإتقان إخراج الحروف المتحركة قبل الساكنة.
معالجة العوامل والصدمات النفسية التي من الممكن أن تكون هي الداعِي في حدوث الإشكالية.
aziz
كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع freearticles .

جديد قسم : اضطراب الصوت

إرسال تعليق