تأخر النطق عند الأطفال في سن الثالثة

النطق نحو الأطفال
يرجع داع تأخر النطق نحو الأطفال في سن الثالثة للعديد من أسباب وعلل منها تربوية أو اجتماعية أو لأسباب صحية تعرقل الطفل عن التعبير عن احتياجاته ومشاعره، وعملية التأخر لا تتشابه من طفل إلى آخر، وذلك التأخر يسبب الإعاقة في عملية تعديل اللغة نحو الطفل، وفي تلك الوضعية فأن الطفل يتحدث بكلمات معدودة وأحيانًا غير مفهومة وقد يتعهد الصمت في مجرى يومه لهذا على الأم أن تجد منظومة جلية تلجئ إليها لمعرفة عوامل تأخر النطق نحو ابنها الصغير وكيفية مداواتها بحيث تكون تلك الأدوية مطبقة نحو الطبيب وفي المنزل لتتم عملية الدواء بالأسلوب السليمة والمناسبة وللوصول إلى نتائج مؤكدة وسريعة ليتمكن الطفل أن يندمج مع محيطه ويعبر عن احتياجاته اليومية ويستمر مع من حوله.
عوامل تأخر النطق نحو الأطفال في سن الثالثة
موائمة الطفل لأكثر من لغة في وقت واحد، كأن يكون واحد من الأجداد أو الأباء يتحدث بلغة مغايرة، وهذا يقود إلى دخول لغتين في إدراك الطفل الأمر الذي يقود إلى إرباكه.
قلة تواجد معدل ذكاء الطفل، وخصوصاً ممن يتكبدون مشكلات كالتخلف العقلي أو متلازمة داون.
مشكلات نفسية يتعرض لها الطفل مثل التخويف أو فقد واحد من أشخاص أسرته.
اعتلالات سمعية قد تؤخر عملية النطق نحو الطفل.
إصابات في الفم كاللسان المربوط وعدم تناسق في حركة الشفاه.
البيئة الأسرية أن كانت تتكبد من المشكلات فإن هذا يعاون على تأخر النطق أو لو كان الطفل مهملًا من أبويه وعائلته.
إصابة الطفل بحالة عصبية تورث قلاقِل في النطق.
التوحد من واحد من عوامل تأخر النطق نحو الأطفال، حيث تعرقل مقدرته على إنتاج أصوات وجمل مفهومة.
كيفية دواء تأخر النطق نحو الأطفال في سن الثالثة
تصرف تحليل للطفل في أعقاب عمر سنتين ونصف للعثور على أي داع عضوي ومداواته وبعدها يتطور النطق متدرجًا.
الشغل على المنحى السيكولوجي للطفل وهذا بواسطة عملية التحفيز وإيجاد منطقة تناسب شخصيته التي يلزم على الأهل القيام بتنميتها.
اللجوء إلى أخصائية نطق تعاون الطفل على البدء بعملية الخطاب بأسلوب صحيحة.
إشراك الطفل ببعض التجارب والنشاطات التي تنمي مواهبه وقدراته وخصوصا مع من هم أضخم منه سنًا.
استعمال لغة الدلالة والتخاطب والصور للأطفال الجرحى بالحالات العصبية والتوحد.
أساليب تعاون الطفل على النطق في سن الثالثة
اختيار عدد من الروايات وقراءتها للطفل بدأً من عمر ضئيل.
قيام الأم بالتحدث والتفاعل مع الطفل الأمر الذي يساعده على التكلم في زمانه السليم.
إعطاء الطفل وقت إضافي للحديث وإتمام ما بقوله حتى إذا كان مفككًا.
إشراك الطفل باللعب والاندماج مع محيطه ومع منهم في سنه.
الذهاب بعيدا عن عملية التهكم والاستهزاء عن طرية كلامه وتصرفاته لأن هذا يجعله في وضعية انزواء.
aziz
كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع freearticles .

جديد قسم : تاخر النطق

إرسال تعليق